HADITS KITAB SHAHIH BUKHARI H0007-H1-PRW3

B0007-H1-Prw3

 

يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ الْأَنْصَارِيُّ ،

 

الاسم :

يحيى بن سعيد بن قيس بن عمرو بن سهل بن ثعلبة بن الحارث بن زيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار ، ويقال : يحيى بن سعيد بن قيس بن قهد ، أبو سعيد الأنصاري النجاري المدني القاضي .

الكنية :

أبو سعيد .

النسب :

الأنصاري النجاري المدني القاضي .

الشهرة :

الأنصاري

الطبقة :

5

الإقامة :

المدينة .

تاريخ الوفاة :

143هـ ، وقيل : 144هـ ، وقيل : 146هـ .

مكان الوفاة :

الهاشمية من الأنبار .

الملاحظات :

المستدرك على كتاب من روى عن أبيه عن جده لابن قطلوبغا (صـ 560) .

أقوال العلماء :

يحيى بن سعيد القطان:جعل يعظمه ، وكان لا يقدم على يحيى أحدًا من الحجازين ، فقيل له : الزهري ؟ فقال :الزهري يختلف عنه ويحيى بن سعيد لم يختلف عنه .

كان يحفظ ويدلس .

يحيى بن معين .:قال أبو بكر بن أبي خيثمة عنه : ثقة .

وقال عثمان بن سعيد الدارمي : قلت ليحيى : فالزهري أحب إليك في سعيد بن المسيب أو قتادة ؟ فقال : كلاهما . قلت : فهما أحب إليك أو يحيى بن سعيد ؟ فقال : كل ثقة .

وقال الدوري عنه : يروي يحيى بن سعيد الأنصاري ، عن أبي صالح حديثين أو ثلاثة .

علي ابن المديني:لم يكن بالمدينة بعد كبار التابعين أعلم من ابن شهاب ويحيى بن سعيد الأنصاري وأبي الزناد وبكير بن عبد الله بن الأشج .

: أصحاب صحة الحديث وثقاته ومن ليس في النفس من حديثهم شيء : أيوب بالبصرة ، ومنصور بالكوفة ، ويحيى بن سعيد بالمدينة ، وعمرو بن دينار بمكة .

قال في (العلل) : لا أعلمه سمع من صحابي غير أنس . وذكر البرديجي عنه : أنه لا يصح له عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة حديث مسند

أبو حاتم الرازي:قال عبد الرحمن بن أبي حاتم : سئل أبي عن يزيد بن عبد الله بن قسيط ويحيى بن سعيد ، فقال : يحيى يوازي الزهري .

وقال أيضًا : ثقة .

أبو زرعة الرازي:من الثقات .

أحمد بن حنبل:ثقة .

وقال أيضًا : أثبت الناس .

وقال عبد الله : سئل عن يزيد بن عبد الله بن قسيط ويحيى بن سعيد ؟ فقال : يحيى يوازي الزهري .

النسائي:ثقة ثبت . وقال في موضع آخر : ثقة مأمون

محمد بن حبان:ذكره في طبقة التابعين من كتابه الثقات .

العجلي:ثقة ، وكان له فقه ، وولي القضاء ، وكان رجلا صالحًا .

الذهبي:قال في الكاشف : الإمام … قاضي السفاح … حافظ فقيه حجة .

ابن حجر العسقلاني:قال في تقريب التهذيب : ثقة ثبت .

 

مالك:ما خرج منا أحد إلى العراق إلا تغير غير يحيى بن سعيد ، ولم يرجع على ما كان عليه إلا يحيى بن سعيد .

قال ابن محرز عن ابن معين : قال مالك بن أنس : سمع يحيى بن سعيد الأنصاري مني أحاديث ثم دفع إلي كتابا فقال لي : انسخه ، فنسخته له ، فقيل له : سمعه منك بعد ؟ قال : هو كان أعقل من ذاك ، هذا أصبغ ، عن ابن وهب ، عن مالك .

وقال عبد الله بن أحمد : حدثني أبي ، قال : حدثنا عارم بن الفضل ، قال : سمعت أبا الأسود – يعني حميد بن الأسود – يقول : ذكرت لمالك بن أنس حديث أبي حماس في المتاع يزكي عن يحيى بن سعيد الأنصاري ، فقال : يحيى قماش .

ابن عيينة:كان محدثو الحجاز : ابن شهاب ، وابن جريج ، ويحيى بن سعيد يجيئون بالحديث على وجهه .

ابن خراش:أحد الأئمة .

الدمياطي:كان يدلس

ابن سعد:كان ثقةً ، كثير الحديث ، حجة ، ثبتًا

سفيان الثوري:كان يحيى بن سعيد الأنصاري أجل عند أهل المدينة من الزهري .

وقال أيضًا : حفاظ الناس أربعة : إسماعيل بن أبي خالد ، وعاصم الأحول ، ويحيى بن سعيد الأنصاري ، وعبد الملك بن أبي سليمان .

الليث بن سعد:لم يكن بدون أفاضل العلماء في زمانه فرحمه الله وغفر له وجعل الجنة مصيره .

وقال أيضًا : إن أول ما أتى يحيى بن سعيد بكتب علمه فعرضت عليه استنكر كثرته لأنه لم يكن له كتاب فكان يجحده حتى قيل له

نعرض عليك ، فما عرفت أجزته وما لم تعرف رددته . قال : فعرفه كله .

وهيب بن خالد:قدمت المدينة فما رأيت أحدًا إلا تعرف وتنكر ، إلا يحيى بن سعيد ،ومالك بن أنس .

يحيى بن أيوب:كان يحيى بن سعيد يحدثني بالحديث كأنه ينثر علي اللؤلؤ .

جرير بن عبد الحميد:لم أر من المحدثين إنسانا كان أنبل عندي من يحيى بن سعيد الأنصاري .

أبو خيثمة زهير بن حرب:ثقة

ابن عمار:موازين أصحاب الحديث من الكوفيين والمدنيين : عبد الملك بن أبي سليمان ، وعاصم الأحول ، وعبيد الله بن عمر ، ويحيى بن سعيد الأنصاري

أيوب بن أبى تميمة كيسان السختياني أبو بكر ، ويقال : أبو عثمان البصري العنزي الأدمي .:ما خلفت بالمدينة أحدًا أفقه من يحيى بن سعيد الأنصاري .

هشام بن عروة:قال عبد الله بن أحمد : حدثني أبي ، قال : حدثنا عارم بن الفضل أبو النعمان ، قال : سمعت حماد بن زيد يقول : سمعت هشام بن عروة ، وذكر حديث : “الآبق يقطع” ، قال : لم أسمع من أبي ، ولكن حدثني به العدل الرضا الأمين على ما تغيب عليه يحيى بن سعيد الأنصاري .

وقال مرة : حدثني الثقة يحيى بن سعيد بن قيس الأنصاري .

سعيد بن عبد الرحمن بن عبد الله بن جميل بن عامر بن حذيم بن سلامان بن ربيعة بن سعد بن جمح ، أبو عبد الله القرشي الجمحي المدني قاضي بغداد .:ما رأيت أحدًا أقرب شبها بابن شهاب من يحيى بن سعيد الأنصاري ولولاهما لذهب كثير من السنن .

عبيد الله بن أبي حبيبة الحجازي .:ليس من أصحاب الخصومة ، إنما هو إمام من أئمة المسلمين

المصادر :

معرفة الرجال عن ابن معين برواية ابن محرز (1) .

العلل ومعرفة الرجال عن أحمد ، رواية عبد الله (1، 260) (2) (3) .

تهذيب الكمال (31) .

تهذيب التهذيب (4) .

تقريب التهذيب (صـ 1056) .

التاريخ الكبير (8) رقم (2980) .

الجرح والتعديل (9) رقم (620) .

تاريخ بغداد (16) .

الثقات لابن حبان (5) .

تاريخ ابن معين رواية الدوري (3212،237) .

إيضاح الإشكال لابن طاهر المقدسي (صـ 36) .

الكاشف للذهبي (2) .

 

B0007-H1-Prw3

bagikan ini

HADITS KITAB SHAHIH BUKHARI B0006 H1-PRW2

B0006-H1-Prw2

 

سُفْيَانُ

 

الاسم :

سفيان بن عيينة بن أبي عمران ميمون الهلالي مولاهم ، أبو محمد الكوفي المكي ، مولى محمد بن مزاحم أخو الضحاك بن مزاحم الهلالي ، وقيل : مولى بني عبد الله بن رويبة .

الكنية :

أبو محمد .

النسب :

الهلالي مولاهم الكوفي المكي .

الشهرة :

ابن عيينة ، أبو محمد الهلالي .

الطبقة :

8

الإقامة :

مكة ، والكوفة .

تاريخ الميلاد :

107هـ

تاريخ الوفاة :

في رجب 198هـ

مكان الوفاة :

مكة

مكان الميلاد :

الكوفة

الملاحظات :

قال الحافظ الخطيب : ولد بالكوفة ، وسكن مكة ، وقدم بغداد ، واجتمع مع أبي بكر الهذلي بها .

أقوال العلماء :

شعبة:من أراد عمرو بن دينار فعليه بالفتى الهلالي .

يحيى بن سعيد القطان:ما بقي من معلمي الذين تعلمت منهم غير سفيان بن عيينة .

وقال : سفيان أمام القوم منذ أربعين سنة ، يعني : في الحديث .

وقال : ابن عيينة أحب إلي في الزهري من معمر .

وقال : مرسلات ابن عيينة شبه الريح

وسئل من أحسن من رأيت حديثا ؟ قال : ما رأيت أحد أحسن حديثا من سفيان بن عيينة .

يحيى بن معين .:قال ابن الجنيد عنه ، وقد سئل من أثبت من روى عن الزهري ؟ فقال : مالك بن أنس ، ثم معمر ، ثم عقيل ، ثم يونس ، ثم شعيب ، والأوزاعي ، والزبيدي ، وسفيان بن عيينة ، وكل هؤلاء ثقات .

وقال ابن الجنيد : قلت ليحيى : أيما أثبت سفيان أو الأوزاعي ؟ فقال : سفيان ليس به بأس ، والأوزاعي أثبت منه ، والزبيدي أثبت منه – يعني : من سفيان بن عيينة .

وقال ابن الجنيد : قلت ليحيى : أيما أكبر الأوزاعي أو سفيان بن عيينة ؟ قال : الأوزاعي أكبر من سفيان بن عيينة .

وقال ابن الجنيد : سئل يحيى بن معين وأنا أسمع : أيما أثبت في عمرو بن دينار : ابن عيينة أو محمد بن مسلم ؟ فقال : ابن عيينة أثبت في عمرو من محمد بن مسلم ، ومن داود العطار ، ومن حماد بن زيد ، وسفيان أكثر حديثا منهم عن عمرو وأسند ، قيل : فابن جريج ؟ قال : جميعاً ثقة . كأنه سوى بينهما في عمرو .

وقال ابن الجنيد : سمعت يحيى بن معين ، وذكر حديث ابن عيينة ، عن حميد الأعرج ، عن سليمان بن عتيق ، عن جابر ؛ أن النبي -صلى الله عليه وسلم – أمر بوضع الجوائح . قال : كان سفيان لا يحدث به ، كان عليه فيه قول ، فجاءه إنسان بشفاعة ، فحدثه ونسي ، ثم اذّكر ، فقال : آه . فقال رجل ليحيى بن معين : أكان ابن جريج يرويه ؟ قال : لا أعلمه .

قال الدارمي : إن بعض الناس يقولون : سفيان بن عيينة أثبت الناس في الزهري . فقال : إنما يقول ذلك من سمع منه ، وأي شيء كان سفيان ، إنما كان غليما أيام الزهري .

ذكر أثبت الناس في الزهري ، وذكره فيهم .

وقال : أثبت الناس في عمرو بن دينار سفيان بن عيينة

وقال : هو أعلم بعمرو بن دينار من حماد بن زيد ، وقال : فإن اختلف ابن عيينة وسفيان الثوري في عمرو بن دينار فابن عيينة أعلم بعمرو بن دينار

وقال : ابن عيينة أعلم من الثوري وشعبة بحديث عمرو بن دينار .

وقال : سفيان بن عيينة أثبت من محمد بن مسلم الطائفي ، وهو أوثق ، وهو أثبت من داود العطار في عمرو بن دينار وأحب إلي منه .

وقال : ثقة .

قال الدارمي : سألت يحيى عن أصحاب عمرو بن دينار ، قلت : ابن عيينة أحب إليك في عمرو أو الثوري ؟ فقال : ابن عيينة أعلم به . قلت : فابن عيينة أو حماد بن زيد ؟ فقال : ابن عيينة أعلم به . قلت : فشعبة ؟ قال : وأي شيء روى عنه شعبة ، إنما روى عنه نحوا من مائة حديث ، أو كما قال .

وقال ابن الجنيد : قيل ليحيى بن معين وأنا أسمع : ابن عيينة أحسنهم حديثاً ؟ فقال يحيى بن معين : الثوري أحسن حديثا من ابن عيينة وأسند ، وسفيان بن عيينة أحسن حديثا عن الكوفيين ، وشعبة أسند من الثوري .

وقال أبو خالد الدقاق ، سمعته يقول : تفسير ابن عيينة إنما أخذه عن مقاتل ، وكتاب ابن جريج أخذه من حرب ، فأخذ التفسير منهما .

قال ابن محرز عنه : ابن عيينة أقوى منه – يعني من ورقاء – أي في الحديث .

وفي (معرفة الرجال رواية ابن محرز) قال أبو داود عنه : أصحاب الزهري الذين يعتمد عليهم مالك بن أنس ، ومعمر ، ويونس ، وعقيل ، والزبيدي ، وشعيب بن أبي حمزة ، وابن عيينة صغير ليس به بأس .

قال ابن محرز : سمعت يحيى بن معين وهو يملي على أبي طالب عبد الجبار بن عاصم فقال : يروي سفيان بن عيينة عن عمرو بن يحيى بن قمطة ، ويروي عن عمرو بن يحيى بن عمارة ، ويروي عن عمرو بن دينار ، ويروى عن عمرو بن عبيد . قلت ليحيى بن معين : ابن عيينة ؟! فقال برأسه : أي نعم .

وقال ابن محرز : سمعت يحيى بن معين يقول : قال حميد الرؤاسي : سمع ابن عيينة من أبي إسحاق بعد الاختلاط ؟ قال يحيى : قلت : كيف ؟ قال : لأن أبا إسحاق حمل إلى يوسف بن عمر ، فأحدث على السرج ، فردوه ، فسمع منه ابن عيينة بعد ذلك .

وقال ابن محرز : قيل له : ابن عيينة كيف كان يحدثهم ؟ قال : كان المستملي يسأل فيقرأ سفيان ، فمن علق كتب ، ومن لم يعلق ذهب إلى العقبة فكتب من المستملي .

وقال ابن محرز عنه : سمعت سفيان بن عيينة يقول : ما كتبت حديثا قط ، إنما كنا نأتي المحدث فنسأله عن الحديث وقد حفظناه ، فإن زاد فيه كليمة عرفناها ، ليس نحن صحفيين ، إلا أبو بكر بن عياش فإني لا أدري ما هو .

قال الدوري عنه : قد سمع سفيان بن عيينة من سليمان بن أمية الثقفي ، وقد دخل على عائشة .

وقال عنه أيضا : كان سفيان بن عيينة أكثرهم في عمرو بن دينار ، وأرواهم عنه .

وقال عنه أيضا : سفيان بن عيينة ، أثبت من محمد بن مسلم الطائفي ، وأوثق ، وهو أثبت منه في عمرو بن دينار ، وهو أحب إلي في عمرو بن دينار من داود العطار .

وقال الدوري عنه : سفيان بن عيينة أثبت الناس في عمرو بن دينار ، قيل : حماد بن زيد ؟ قال : أعلم بعمرو بن دينار من حماد بن زيد . قيل : فإن اختلف ابن عيينة وسفيان الثوري في عمرو بن دينار ؟ قال : سفيان أعلم بعمرو منه .

وقال الدوري عنه : قد سمع سفيان بن عيينة من عثمان بن عروة . وقال عنه أيضا : سمعت عبد الله بن وهب قال لسفيان بن عيينة : يا أبا محمد ، الذي عرض عليك أمس فلان ، أجزها لي . فقال : نعم .

وقال الدوري عنه : قد سمع سفيان بن عيينة ، من إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، حديثا واحدا . وقال الدوري عنه : قد سمع سفيان بن عيينة من الوليد بن هشام المعيطي ، وسمع سفيان أيضا من يحيى بن يحيى الغساني ، وسمع أيضا من يزيد بن يزيد بن جابر ، وسمع أيضا من عبد الكريم بن مالك ، وسمع أيضا من خصيف .

قال الدوري : قلت : روى سفيان بن عيينة ، عن إبراهيم بن أبي عبلة ؟ قال : لم يلقه سفيان .

علي ابن المديني:ما في أصحاب الزهري أتقن من ابن عيينة .

وقال : لقي ابن شهاب ، وعمرو بن دينار ، وأبا إسحاق ، والأعمش .

وسئل من تقدم في الزهري ، قال : أما أنا فإنى أقدم سفيان بن عيينة ، ثم قال علي : الذي سمع سماعا لا يشك فيه ولم يتكلم فيه أحد ولم يطعن فيه طاعن : زياد بن سعد ، وسفيان بن عيينة .

وقال أيضا : أحسن حديثا من سفيان وشعبة .

البخاري:هو أحفظ من حماد بن زيد .

أبو حاتم الرازي:ابن عيينة ثقة إمام ، وأثبت أصحاب الزهري مالك ، وابن عيينة ، وكان أعلم بحديث عمرو بن دينار من شعبة .

أحمد بن حنبل:ما رأيت أحدًا من الفقهاء أعلم بالقرآن والسنن منه .

وقال أيضا : أعلم الناس بعمرو بن دينار ابن عيينة ، قال : وبلغني عن يحيى بن معين أنه قال : ابن عيينة أروى الناس عن عمرو وأثبتهم فيه وهو أعلم بعمرو من الثوري .

وقال أيضا : ما رأينا نحن مثله .

قال عبد الله بن أحمد : قال أبي : سفيان أثبت الناس في عمرو بن دينار وأحسنه حديثا .

وقال عبد الله : حدثني أبي قال : حدثنا سفيان ، قال : حدثنا خالد بن سلمة – شيخ من قريش – عن الشعبي ، عن مسروق ، قال : حب أبي بكر وعمر ومعرفة فضلهما من السنة . قال أبي : ولم يسمع سفيان من خالد بن سلمة إلا هذا الحديث ، قال أبي : يقال خالد بن سلمة الفأفأ .

قال عبد الله : قلت : فهؤلاء أصحاب الزهري ، أثبتهم مالك ؟ قال : نعم ، مالك أثبتهم ، ولكن هؤلاء الذين قد بقروا علم الزهري : يونس وعقيل ومعمر ، قلت له : فبعد مالك ، من ترى ؟ قال : ابن عيينة .

النسائي:ذكره في المدلسين .

علي بن عمر الدارقطني:قال الحاكم عنه : يدلس عن الثقات .

محمد بن حبان:ذكره في طبقة أتباع التابعين من كتابه الثقات ، وقال : كان من الحفاظ المتقنين ، وأهل الورع والدين ، ممن علم كتاب الله …..

العجلي:ثقة ، ثبت في الحديث ، وكان بعض أهل الحديث ، يقول : هو أثبت الناس في حديث الزهري ، وكان حسن الحديث ، وكان يعد من حكماء أصحاب الحديث .

الذهبي:قال في (الكاشف) : أحد الأعلام … ثقة ثبت حافظ إمام .

ابن حجر العسقلاني:قال في (تقريب التهذيب) : ثقة حافظ ، فقيه إمام حجة ؛ إلا أنه تغير حفظه بأخرة ، وكان ربما دلس ولكن عن الثقات ، وكان أثبت الناس في عمرو بن دينار .

ابن عيينة:سمعت من عمرو ما لبث نوح في قومه .

وقال عبد الله بن أحمد : حدثني أبو معمر ، عن سفيان ، قال : رأيت ثابتا الأعرج .

ابن خراش:ثقة مأمون ثبت .

وقال أيضا : ثقة صدوقا .

ابن سعد:كان ثقةً ثبتًا كثير الحديث ، حجة .

سفيان الثوري:قال له عثمان بن زائدة : من ترى أن نسمع منه ؟ قال : عليك بزائدة وسفيان بن عيينة .

وقال : ذاك أحد الأحدين

بشر بن المفضل:ما بقي على وجه الأرض أحد يشبه سفيان بن عيينة .

الفضيل بن عياض:لا يخلص لأصحاب الحديث حج ، وسفيان بن عيينة حي .

ابن مهدي:كنت أسمع الحديث من ابن عيينة ، فأقوم فأسمع شعبة يحدث به فلا أكتبه .

وقال أيضًا : كان أعلم الناس بحديث أهل الحجاز .

وسئل أين ابن عيينة من الثوري ؟ فقال : عند ابن عيينة من معرفته بالقرآن وتفسير الحديث وغوصه على حروف متفرقة يجمعها ، ما لم يكن عند الثوري .

الشافعي:لولا مالك وسفيان لذهب علم الحجاز وقال : ما رأيت أحدًا من الناس فيه من آلة العلم ما في سفيان بن عيينة ، وما رأيت أحدًا أكفأ عن الفتيا منه .

أبو عاصم النبيل:كنا عند سفيان بن عيينة ، فأتاه رجل ، فقال : يا أبا محمد أقرأ عليك أحاديث معي ؟ قال : اقرأ . قال : فجعل يقرأ ويقرأ ، فلما فرغ قال : هذه أحاديثك ، أرويها عنك ؟ قال : لا ، قال : أليس قد قلت لي : اقرأ ؟

قال سفيان بن عيينة : لم أحدثك أنا بشيء ، أنت حدثت بها نفسك .

اللالكائي:هو مستغن عن التزكية لتثبته وإتقانه . وأجمع الحفاظ أنه أثبت الناس في عمرو بن دينار .

بهز بن أسد العمي ، أبو الأسود البصري .:حدثنا عبد الرحمن بن بشر بن الحكم ، قال : سمعت بهزا يقول : ما رأيت مثل سفيان بن عيينة ، ولا أجمع منه ، قلت له : ولا شعبة ، قال : ولا شعبة .

عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد الأزدي ، أبو عبد الحميد المكي ، مولى المهلب بن أبي صفرة ، مروزي الأصل .:كان سفيان الثوري إذا لم ير أصحاب الحديث أسند الأحاديث ، فكنت آتى ابن عيينة ، فيقول : هذا خطأ ، وهذا كذا ، فآتى الثوري ، فيقول لي : أتيت ابن عيينة ، فأخبره بما قال ابن عيينة ، فيقول هو كما قال .

المصادر :

معرفة الرجال عن ابن معين برواية ابن محرز (1، 121 ، 122 ، 161) ، (2، 135) .

سؤالات ابن الجنيد لابن معين (صـ 86 ، 95 ، 96 ، 101 ، 102 ، 106) .

من كلام أبي زكريا يحيى بن معين ، رواية الدقاق (صـ 28) .

العلل ومعرفة الرجال لابن المديني (صـ 94) .

تاريخ الدارمي (صـ 44 ، 58 ، 114) .

العلل ومعرفة الرجال عن أحمد ، رواية عبد الله (1، 452) (2، 442) .

الجرح والتعديل (4) رقم (973) .

تهذيب الكمال (11) .

تهذيب التهذيب (2) .

تقريب التهذيب (صـ 395) .

تاريخ بغداد (10) .

سير أعلام النبلاء (454/8) .

تاريخ ابن معين رواية الدوري (380،85،106،116،117،119،122،137،164،205)(4471) .

سؤالات البرذعي لأبي زرعة الرازي (صـ 485) .

سؤالات السلمي للدارقطني (صـ 147) .

سؤالات الحاكم للدارقطني (صـ 175) .

المراسيل لابن أبي حاتم (صـ 6) .

التاريخ الكبير (4) رقم (2082) .

الثقات لابن حبان (6) .

الكاشف للذهبي (1) .

سؤالات البرقاني للدارقطني (صـ 155،168) .

 

B0006-H1-Prw2

bagikan ini

Tafsir Al-Muyasar Surat Ash-Shaffat 66-70

ASH-SHAFFAT : 66-

فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِؤُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ

TERJEMAH :

Maka sesungguhnya mereka benar-benar memakan sebagian dari buah pohon itu, maka mereka memenuhi perutnya dengan buah zaqqum itu.

TAFSIR :

Bila ia demikian, maka jangan bertanya lagi setelah ini tentang rasanya. Sesungguhnya orang-orang musyrikin itu pasti makan dari pohon tersebut, sehingga perut-perut mereka penuh dengannya.

bagikan ini

Tafsir Al-Muyasar Surat Ash-Shaffat 61-65

ASH-SHAFFAT : 61-

لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ

TERJEMAH :

Untuk kemenangan serupa ini hendaklah berusaha orang-orang yang bekerja”

TAFSIR :

Untuk  kenikmatan yang sempurna seperti ini, kekekalan yang langgeng dan kemenangan yang besar inilah, hendaknya orang-orang yang beramal di dunia beramal untuknya, agar di akhirat mereka mendapatkannya.

bagikan ini

Tafsir Al-Muyasar Surat Ash-Shaffat 56-60

ASH-SHAFFAT : 56-

قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدتَّ لَتُرْدِينِ

TERJEMAH :

Ia berkata (pula): “Demi Allah, sesungguhnya kamu benar-benar hampir mencelakakanku,

TAFSIR :

Mukmin itu berkata kepada temannya yang mengingkari kebangkitan : Hampir-hampir saja kamu mencelakakanku dengan menghalang-halangiku dari iman sekiranya aku patuh kepadamu.

bagikan ini

HADITS KITAB SHAHIH BUKHARI B0005-H1-PRW1

B0005-H1-Prw1

 

الْحُمَيْدِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الزُّبَيْرِ

 

الاسم :

عبد الله بن الزبير بن عيسى بن عبيد الله بن أسامة بن عبد الله بن حميد بن زهير القرشي الأسدي الحميدي ، أبو بكر المكي .

الكنية :

أبو بكر

النسب :

الحميدي القرشي الأسدي المكي .

الشهرة :

الحميدي

الطبقة :

10

الإقامة :

مكة .

تاريخ الوفاة :

219هـ

مكان الوفاة :

مكة

أقوال العلماء :

يحيى بن معين .:قال ابن الجنيد : قلت له : الحميدي صاحب ابن عيينة ثقة هو ؟ قال : ما أدري ، ليس لي به علم .

وقال الدوري : سئل يحيى ، عن الحميدي ، صاحب ابن عيينة ؟ قال : كان يجئ إلى سفيان ، ولا يكتب . قلت ليحيى : فما كان يصنع ؟ قال : كان إذا قام اخذها ، يعني يحيى أنه كان يتسهل في السماع .

أبو حاتم الرازي:أثبت الناس في ابن عيينة الحميدي ، وهو رئيس أصحاب ابن عيينة ، وهو ثقة إمام .

أحمد بن حنبل:الحميدي عندنا إمام .

محمد بن حبان:ذكره في طبقة تبع الأتباع من كتابه (الثقات) ، وقال : وكان صاحب سنة ، وفضل ودين .

الذهبي:قال في (الكاشف) : أحد الأعلام ، وصاحب ابن عيينة … قال الفسوي : ما لقيت أنصح للإسلام وأهله منه .

ابن حجر العسقلاني:قال في (تقريب التهذيب) : ثقة ، حافظ فقيه .

الخطيب:كان ثقة ثبتا حجة … وحديثه كثير مشهور .

أبو عبد الله الحاكم:في سؤالات السجزي له : ثقة مأمون .

وقال في موضع آخر : ومحمد بن إسماعيل إذا وجد الحديث عنه

لا يخرجه إلى غيره – من الثقة به .

ابن عدي:ذهب مع الشافعي إلى مصر ، وكان من خيار الناس .

الفسوي:حدثنا الحميدي ، وما لقيت أنصح للإسلام وأهله منه .

ابن سعد:ثقة ، كثير الحديث .

إسحاق بن راهويه:الأئمة في زماننا : الشافعي والحميدي وأبو عبيد .

الشافعي:: ما رأيت صاحب بلغم أحفظ من الحميدي ، كان يحفظ لسفيان بن عيينة عشرة آلاف حديث .

المصادر :

سؤالات ابن الجنيد لابن معين (صـ 175) .

تهذيب الكمال (14) .

تهذيب التهذيب (2) .

تقريب التهذيب (صـ 506) .

سير أعلام النبلاء (616) .

الجرح والتعديل (5) رقم (264) .

التاريخ الكبير (5) رقم (276) .

الثقات لابن حبان (8) .

الكاشف للذهبي (1) .

تلخيص المتشابه للخطيب البغدادي (1) .

سؤالات السجزي للحاكم (صـ 43) .

 

B0005-H1-Prw1

bagikan ini